نجيب طباع «طباع إسمً قوي في عالم المجوهرات والأحجار الكريمة»

نجيب طباع «طباع إسمً قوي في عالم المجوهرات والأحجار الكريمة»

قصة نجاح دار صقلتها خبرة خمسة أجيال متعاقبة، أكثر من 150 عاماً من العمل في تصميم المجوهرات الملكية والأحجار الكريمة. المصمم اللبناني نجيب طباع، الذي عشق مهنة أجداده وآبائه، واختار فن تصميم المجوهرات الأقرب إلى قلبه، ليكمل مسيرة آخرين قد سبقوه. حَلمَ بشكل كل قطعة قبل أن يرصعها بالألماس والأحجار الكريمة.  يصوغ تاريخ دار طباع العريق، سطور الحوار التالي من الذهب...

 ما الذي يميز دار طباع للمجوهرات؟

يعتبر إسم طباع مرادفاً للبراعة الحرفيين على مدار خمسة أجيال، وقد بدأت قصة نجاحنا من قديماً، وها نحن في عام 2012 نحتفل بـ 150 على وجودنا. أما ما يمز دار طباع للمجوهرات اليوم، فهو هذه الحرفية الرفيعة والاستثنائية التي تتجلى في الحفر في الذهب وترصيع المجوهرات، واختيار أفضل الماسات والأحجار الكريمة ذات النقاوة الناصعة والبريق الأخاذ. كل ذلك لتصميم قطع مجوهرات راقية وحسب الطلب، تناسب ذوق المرأة. صحيح أننا نصمم مجوهرات لكل يوم، لكننا عُرفنا بتصميم المجوهرات الراقية حسب الطلب.

هل من الصعب إرضاء الأذواق المختلفة؟

ليس من صعب علينا  تلبية مختلف الأذواق، وذلك لأننا نذهب في تصاميمنا إلى أبعد مما تطلبه المرأة وما تحلم به، وصولاً إلى القطعة المناسبة لها، خصوصاً أن زبوناتنا يقدرن القطع الفنية النادرة، فنحن نسعى من خلال إنتاج مجموعات واسعة إرضاء العملاء من مختلف الأعمار والأذواق. نكرس الكثير من الوقت للاستماع إلى ما تحلم به المرأة من قطع مجوهرات وما ترغب فيه لنفسها. ففكرة التصميم هي وليدة المراقبة الدقيقة التي تقود إلى تصميم القطعة الملائمة لكل إمرأة إرضاءً لذوقها وما يليق بها.

هل جاء اختيارك مهنة والدك وأجدادك بمحض إرادتك؟

لا يمكن لأي شخص أن يمتهن تصميم المجوهرات إلا إذا امتلك قلباً يعشق المجوهرات، اخترت هذه المهنة لأن المجوهرات شغفي ولمواصلة التقاليد العائلية.

حدثنا عن قصة دار طباع؟

امتهنت العائلة في البدايات مهنة الحفر في الخشب والفضة، وقد تطورت المهنة بعد ذلك إلى الحفر في الذهب. وقد تم ترسيخ عملنا على مدار الأجيال في مجال المجوهرات والأحجار الكريمة والأختام الملكية حتى ذاع صيت العائلة في أوساط العائلات المالكة والأرستقراطية في أنحاء العالم. أما اليوم فقد أصبح دار طباع إسماً قوياً راسخاً ومرتبطاً ارتباطاً وثيقاً بالمجوهرات الراقية والأحجار.

ما الذي يُلهمك كمصمم؟

كل ما في هذا العالم هو مصدر للإلهام، الطبيعة والوجوه والأفلام. ويمكن لمطلعين على سلسلة مجموعات طباع أن يجدوا إلهامات الطبيعة من القطع التي صممت على هيئة زهور و شعب مرجانية وحيوانات (مثل الثعابين، والضفادع، وفرس البحر). كذلك عشقي لفن الهندسة والعمارة يغذي مخلتي فتلتقط ذاكرتي الصور والمشاهد والكلمات وتسعفني بها فأعيد صياغتها في تصاميم معينة.

هل تصمم حسب ما يطلب السوق أم حسب ما يستهويه ذوقك؟

في الواقع أنا آخذ بعين الإعتبار الأمرين معاً، من جهة نخلق دائما مجموعات جديدة لتستوعب طلب السوق، ومن جهةٍ أخرى نحاول تلبية واستيعاب طلبات العملاء الخاصة. هذه الأفكار كثيراً ما تعكس اتجاهات السوق ونحن سعداء لإنتاج مثل هذا العمل، ونجاحنا رهن تقويم الزبونة نفسها التي تحب التصميم أو لا.

ماهي بصمة دار الطباع في المجوهرات؟

تتفرد دار طباع بورش عملها الخاصة القادرة على إنتاج قطع المجوهرات دون الاستعانة بمصادر خارجية. وهذا يعني أن لدينا نوعيةً راقيةً من المجوهرات، وأننا قادرون على إنتاج قطع نابضة بالعصرية. وقد صنفنت علامتنا من قبل مزاد «كريستيز» بأنها الأكثر رواجاً بالعالم.

من هي المرأة الأنيقة برأيك؟

المرأة الأنيقة هي القادرة على خلق موضة خاصة بها متناسقة مع قطع مجوهرات رائعة بطريقة فريدة من نوعها.

كيف تعرف ما تحتاجه السيدات لزينة؟

لدار طباع مجموعات كثيرة يمكن للعملاء الاختيار من بينها، ونحن بدورنا نقدم مجوهراتنا تحت طلب السيدات.

ماهي أهم قطعة مجوهرات لدى المرأة؟

لكل إمرأة قطعة مجوهرات تلائمها. فكل قطعة مختلفة من طباع تناسب  كل أذواق السيدات.

ما الأجمل من وجهة نظرك الألماس أم الذهب؟

أدرك تماماً اختلاف رغبات الناس بين الألماس والذهب، فلكل شخص ذوقه الشخصي، ولكني أعشق جمال جميع الأحجار والمعادن.

أي نوع من الذهب والألماس تفضل؟

نحن في دار طباع نستخدم في تصميماتنا أثمن المعادن والأحجار.

هل يمكن أن نجدك مستقلاً بعيداً عن دار طباع ؟

لطالما كانت الدار مكاناً مستقلاً لي ولآخرين غيري من العائلة.

من هي سيدة دار طباع؟

كل زبونة لدى طباع هي نجمة في مجتمعها تستقطب الأنظار. وإن كنا لم نختر نجمةً لتمثل مجوهراتنا فذلك يعود إلى الثقة الكبيرة بالنفس التي تتحلى بها زبونتنا صاحبة الشخصية الفذة والذوق الرفيع. 

من هي النجمة التي تتمنى أن ترتدي من مجوهرات طباع؟

نتعامل مع كبرى الأسماء في العالمين العربي والغربي، وسنكون سعداء بأي امرأة لارتدائها من مجوهراتنا. فقد ارتدت الأميرة «سيرين شارلين» أميرة موناكو من مجوهراتنا في ليلة زفافها من الأمير «ألبرت» في العام الماضي. بالإضافة إلى إقبال كثير من النجوم على طباع  كـ بروك شيلدز، شيرلي باسي، جينجر روجرز وإلتون جون.


ماذا يقدم دار الطباع للعرائس؟

قدمنا مجموعةً جديدةً للعرائس تحمل إسم «مجموعة مهر الزواج». تحتوي المجموعة على قطع جميلة للأزواج والعرائس. كما تحمل المجموعة قطعاً لأفراد العائلة والأصدقاء الذين يحضرون لاحتفالات الزفاف.

هل يختلف ذوق السيدة العربية عن الأوروبية أو الأجنبية؟

لقد اختلفت نظرة الناس بالعالم العربي الآن، فأصبحت الشعوب العربية أكثر إطلاعاً وانفتاحاً على المجلات والبرامج التلفزيونية كما الشعوب الأوروبية. وبفضل العديد من المعطيات، اجتمعت النساء من جميع أنحاء العالم على نمط واحد مُعولم.

ماذا يناسب السيدات في أعمارهن المختلفة، في العشرينات والخمسينات مروراً بالثلاثينات ؟

تختار السيدات مجوهراتهن تبعاً لخبراتهن وأذواقهن الشخصية، لهذا نجد النساء بعمر العشرين إلى الخمسين يخترن نفس القطع، فلا يوجد لنا ما يخلق فارق العمر ولا الذوق.

 

العدد الأخير

01 يونية , 2015م

مرحبا بكم في مجلاتنا

الناشر:CMM